مذكرات > المقاهي والتاريخ الأدبي والفنّي

المقاهي والتاريخ الأدبي والفنّي - ثقافة

المقاهي عناصر أساسية من المشهد الباريسي وأماكن تلاقي لجميع الطبقات الاجتماعية

خلال قرون، ساهمت في التاريخ الفنّي والأدبي.

أول مقهى في القرن السابع عشر

لو بروكوب مغاير للأماكن حيث كنا نذهب فيها للشرب، الحانات، بالمشروب الذي يقترح، القهوة، بل وأيضا بتزويقه وتجهيزه : طاولات صغيرة من الرخام محاطة بكراسي، لوحات على الجدران. زبناؤه أكثر أناقة. نرى به ديدورو وفولتير وروسو، نتحدّث به في السياسة والدين والفلسفة ونغيّر العالم... تم إطلاق موضة المقاهي ! في نهاية القرن السابع عشر، كان في باريس حوالي عشرة مقاهي. وبعد قرن واحد وصل العدد إلى 900 مقهى.  

أماكن للتلاقي والمناقشة

أثناء الثورة الفرنسية، عام 1789، المقاهي بمثابة أماكن مناقشات ونداءات للحركة. في نهاية القرن الثامن عشر، على الجادات الكبرى، يأتي بها جمهور المشاهدين : لما تم بناء أوبرا باريس، عام 1876، فتح المقهى كافي دو لا بي أبوابه. خلال القرن الناسع عشر، توجد المقاهي المعروفة بلابوت مونمارتر يبدع حيث الرسامون رونوار ومونيه وبيسارو الانطباعية. بعد فترة من ذلك، يلتقي الرسامون رونوار ومانيه ودوغا في مقاهي آثين الجديدة، بجنوب مونمارتر ويضعون أساس الفن الحديث

بمونمارتر

بعد الدوم والروتوند، تم تشييد الكوبول عام 1927. يلتقي فيه بيكاسو وشيريكو وفوجيتا ومان ري. هي أيضا فترة المقاهي الأدبية للضفة الشمالية، مع مقهى الفلور ولي دو ماغو ومشرب البيرة ليب، حيث يذهب مثقفون كجان بول سارتر وسيمون دو بوفوار ومخرجون سينمائيون من الجيل الجديد، كجان لوك غودار وفرانسوا تروفو، وشعراء كجاك بريفير.

أماكن في تطور

منذ الثمانينيات-التسعينيات، ترتفع الأسعار ويصبح المقهى التقليدي أكثر فخامة واكثر موضة. تتحول العديد من المقاهي إلى مطاعم. لم يعد هناك مقهى بل مقاهي : مقاهي صالة، مريحة أكثر مع مقاعد وأرائك، مقاهي تقلّد المقاهي القديمة، بارات ذات مواضيع (شعر، موسيقى، فنون). تظهر أيضا الوجبات السريعة ذات الأسعار المناسبة أكثر. من بين المقاهي ال 400.000 الموجودة بعد الحرب، لم يبق منها اليوم غير 50.000. يذهب إلتى المقهى بشكل مختلف : لم يعد كل يوم، بل للخروج أو لمناسبات خاصة.
Instants café
هذه المذكرة مشمولة في الورشة
Instants café

هل كنت تعلم؟

تحف فنية بلا كوبول

عند تشييده، يعد لا كوبول أكبر مقاهي باريس بمساحته 800 كم2. في القاعة الرئيسية، 32 عمودا لازمة لدعم البناء من النمط آرت ديكو. يزينها 27 رسامين من حي مونبارناس. من بينهم فيرنان ليجيه. تقول الأسطورة أنهم تم مكافأتهم بالمشروبات. نرى فيه رسم الرقاصة والمغنية جوزيفين بيكر، محاطة بريشات. في عام 2008، تم تزويق قبة لا كوبول بالرسوم من طرف 4 فنانين معاصرين من سمعة عالمية. كانت المواضيع المرأة والطبيعة والحفلة.

ال

" Le café, c'est le salon du pauvre"

هذا ما يقوله عن المقهى العالم الاجتماعي الفرنسي جوفر دومازودييه (1915-2002). فبالفعل المقهى بمثابة المكان الذي يمكننا الالتقاء فيه والتحدث ونحن جالسين بشكل مريح، كأننا في صالون المنازل. يستعمل الناس الذين لا يملكون صالونا في شقتهم المقاهي للتلاقي. 

إختبر مستواك

تنقل بسهولة في المحتويات التعليمية للموقع. سيساعدك الإختبار بلمحة بصر على تحديد ورش اللغة الفرنسية والتحديات التي تناسب مستواك.